تجريف تربة البلطيق ومسؤولية الشركات الألمانية! | وثائقية دي دبليو - وثائقي اقتصاد

48 مشاهدة
تم العرض بتاريخ
زراعة النباتات ليست ممكنة بدون تربة ، ولكن لهذا الأمر أثر بيئي مدمر. لا خضروات بدون تربة عضوية - زراعة النباتات على نطاق واسع أمر غير ممكن بدون التربة العضوية . فالشركة الرائدة في هذا المجال على مستوى السوق العالمية مقرها في إمسلاند. وهي تجلب هذه المادة الخام من منطقة البلطيق.

يحذر عالم المستنقعات هانس يوستن من تجفيف المستنقعات السليمة في منطقة البلطيق من أجل تغطية حاجتنا من التربة العضوية . هذا تدمير للبيئة من الدرجة الأولى، لأن المستنقعات الجافة تمثل مشكلة لحماية المناخ: فهي تتسبب بانبعاث كميات كبيرة من غازات الدفيئة. لهذا السبب يطالب هانس يوستن بإعادة إغراق المستنقعات المجففة بالمياه.
نرافق في هذا الوثائقي حماة المستنقعات ومنتجي التربة العضوية إلى حقول التربة العضوية في ألمانيا والبلطيق. هل يؤدي استهلاكنا الكبير للتربة العضوية إلى تدمير المستنقعات في البلدان المجاورة؟


ــــــ
دعوة للحوار لدى دي دبليو:
https://p.dw.com/p/OYIo
المزيد من الأفلام الوثائقية تجدونها على مواقعنا باللغة الانجليزية: http://www.dw.com/ar/tv/docfilm/s-3610
https://www.instagram.com/dwdocumentary/
https://www.facebook.com/dw.stories
التصنيف
أفلام وثائقية

انواع المشاهدات

مسلسلات رمضان